ارتق بروحك

فضل الاستغفار

الشيخة: الننه بزيد

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله الأمين وعلى آله وصحبه الأكرمين ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين

و بعد فإن الاستغفار فضيلة عظيمة ومورد معين ولذلك قال الله عز وجل من قائل على لسان نبيه نوح وهو عنوان حسن البلاغ عن الله تعالى: *(فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنت ويجعل لكم أنهارا)*.

وأخبر عن رسله عليهم صلوات الله وسلامه دعوتهم قومهم للاستغفار مبينين ما يجنيه عليهم استغفارهم من خيري الدنيا والآخرة ومحذرين ومنذرين من تولى وأعرض. *(وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير)*.

*(وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربى رحيم ودود)*.

ويكفيه أن الله تعلى جعله حصنا دون العذاب *(وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون)*.

وفتح الله تعالى للمذنبين باب الاستغفار فقال: *(ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما )*

وقال نبيه صلى الله عليه وسلم *(لو لم تذنبوا لجاء الله تعلى بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم)*

وهذا مما يرغب في الاستغفار فالمذنب قد يستوحش ويذهب به اليأس كل مذهب فيجد الشيطان الفرصة فيه فيتمادى في الغي والظلم فإذا بمناد ينادى: *(قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم)*. فيسرى عن العبد المذنب ويرى نور الله وعفوه ورحمته ليتقرب ويمحو السيئات بالحسنات ممتثلا قوله صلى الله عليه وسلم. *(وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين)*.

ويستشعر قول النبي صلى الله عليه وسلم : *(والله لولم تذنبوا لذهب الله بكم و لجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم.

وفى الحديث القدسي لله أفرح بتوبة أحدكم من رجل سقط….إلخ

وفى الحديث: *(والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من مائة مرة أكثر من سبعين مرة.)*

وفيه أنه صلى الله عليه شكا إليه رجل ذرب لسانه فقال: أين أنت من الاستغفار؟ فتقرر عندنا مما سبق من الأدلة وغيرها مؤذن لمن ألهمه الله إياه بحصول كل مطلوب ونيل كل مرغوب والنجاة من كل مرهوب…..

فعلينا أن نكثر الاستغفار تأسيا برسولنا صلى الله عليه وسلم وامتثالا لأمر الله عز وجل

واقتداء بصالحي  هذه الأمة من سلف وخلف فقد كانوا مضرب مثل في الدوام على الذكر والتلاوة و الاستغفار حتى بعد الصلاة لما جاء عنه صلى الله عليه وسلم بعد الصلاة المكتوبة أنه كان يستغفر ثلاث مرات يقول أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

الشيخة الننه بزيد 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى